روائع نسران للعقارات

نبذه عن تاريخ ضرماء


نبذه عن تاريخ ضرماء



ضرماء ـ صحيفة ضرماء

 


ضرما
يعود تاريخ هذه المدينة العريقة على الأقل لفترة ما قبل الإسلام أو لأكثر من 1400 سنة, حيث كانت تعرف قديما باسم (قرما), و كان هذا الاسم يطلق على موضع البلدة الحالي , أما مدينة ضرماء فكان يطلق عليها اسم (القرقري) و اشتق اسم قرماء من تركيب كلمتي(قر الماء), حيث اشتهرت بوفرة المياه فيها, و بعد تناقص كميتها استبدلت القاف بضاد و تغير الاسم إلى ضرماء.

اقتباس:
نشأة ضرما
لا يعرف لها بداية بالتحديد الا ان أغلب المؤرخين يرجعون تاريخها لفترة ما قبل الاسلام او لأكثر من 1400 سنة حيث كانت تعرف باسم «قرما» وكان هذا الاسم يطلق على موضع البلدة الحالي، اما ضرما فكان يطلق عليها قرقرى وقد ورد اسمها في معجم البلدان حيث ذكر ان قرما قرية بوادي قرقرى باليمامة كثيرة النخل.
وهذا دليل على انها كانت عامرة وفيها نخيل ويذكر الاصفهاني في وصفه للمنطقة: ثم تصل الى ثنية الاحيسي «الحيسية» وهي ماء عليها نخيل .. ثم تجوزها فتقع في ناحية قرقرى اليمامة.. ويذكر الهمذاني ومن ميامين اودية اليمامة نساح وملك ولحا والعرض فيها قرى مينه وحية ومن فراعها قرقرى.
المسمى
اشتق اسم قرما من تركيب كلمتي قر الماء فقد اشتهرت بوفرة الماء وهي تعد من اخصب اراضي اليمامة واكثرها مزارع ونخيلاً واطيبها مرعى واصلحها زراعة ومع مرور السنين استبدلت القاف بضاد مفتوحة بعد ان تناقصت كمية المياه عبر السنين فنقص الماء بعد وفرته مما يحدث ضرراً بالغاً في مثل هذه البيئة الصحراوية القاحلة شحيحة الموارد المائية.
وقد ذكرت ضرما في العديد من اشعار العرب الاوائل كجرير والاعشى:
ذكرها جرير في هجاء بني نمير حينما قال:

سيبلغ حائطي قرماء عني
قواف لا اريد بها عتابا

وقال الاعشى:

عرفت اليوم من تيا مقاما
بجو او عرفت لها خياما
فهاجت شوق محزون طروب
فأسيل دمعة فيها سجاما
ويوم الخرج من قرماء هاجت
صباك حمامه تدعو حماما


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *